Top Ad unit 728 × 90

أخبار الانترنت

3 - لماذا أقدم لكم دروسا حول الرقية الشرعية الصحيحة من القرآن و السنة ؟


















  الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على إمام المرسلين و سيد الأولين و الآخرين و على آله و صحابته و من تبعهم إلى يوم الدين . 
أما بعد فإن الداعية إلى الله تعالى يجب أن يكون حاضر البال مع واقعه و مجتمعه . يسد الخلل بالنصح و التوجيه و خاصة إذا ما كثر الباطل و انتشر بين الناس . و إن المجتمعات العربية و الإسلامية تعرف اليوم نشاطا كبيرا في مجال الرقية الشرعية و العلاج بالقرآن و السنة و الأعشاب و الحجامة ، و غير ذلك من طرق الاستشفاء بالشرعية التقليدية ، و تصاحب هذا الانتشار الواسع للرقية الشرعية مخالفات كثيرة على مستوى العقيدة و الأخلاق و على مستوى الأساليب المستخدمة في العلاج بالقرآن و السنة . 
  و الدافع الكبير وراء هذه الاختلالات هو الجهل بالدين - لا من جهة الرقاة و لا حتى من جهة المرضى - و الجشع و الطمع و اللهث وراء الدنيا و لو على حساب آلام الناس .  
 ففي كل البلدان العربية و الإسلامية كثر الرقاة و المعالجون و تجد كل واحد منهم يتخذ لنفسه طرقا فريدة في التشخيص و العلاج ، و كل واحد منهم يزعم أنه على الحق المبين و أنه صاحب الخبرة و العلم و التجربة الواسعة و البصيرة النافذة ، و كما قال الشاعر : 
                       فكل يدعي وصلا بليلى ---- و ليلى لا تقر لهم بذاك 
  و من خلال تتبعي لأحوال معظم الرقاة الجدد أكتشف أن غالبيتهم لم يتعلموا من العلم الشرعي و لو حتى اسمه ، فمنهم من لا يجيد قراءة آية واحدة من القرآن الكريم ، فيملأها لحنا و تحريفا ، و منهم من لم يقرأ ولو كتابا في أحكام الراقي و المسترقي ليعرف الحلال من الحرام و النافع من الضار و منهم من لقب نفسه برئيس الرقية و ملك الرقاة و زعيم التداوي بالقرآن الكريم ، و تراهم يتسابقون نحو الشهرة القبيحة ولو بالكذب على الناس في ما يقدمونه على أنه علاج و شفاء بإذن الله . فتجد هذا يقول أنه صرع ألف جني في آن واحد ، و الآخر يقسم بأن جنيا مات بسبب رقيته و آخر يقول للمرضى عندك سحر سفلي و جني عاشق و مارد و عفريت و صنديد و ما شابه ذلك من الأوصاف الغريبة . و يبقى المريض أو المسترقي متعجبا من هذه العلوم الربانية التي فتح الله بها على هذا الراقي دون أن يسأل نفسه عن مصدر هذه العلوم و هذه الكشوفات الربانية التي يتشدق بها بغير سلطان من الله ، كما قال الله تعالى : ( و من الناس من يجادل في الله بغير علم و لا هدى و لا كتاب منير ) 
  و مصيبة رقاة اليوم لم تنحصر في جهل رؤسائهم و مخالفتهم للقرآن و السنة فقط ، بل انتقلت إلى تقليد بعضهم لبعض و تخليهم عن الاقتداء بإمام المرسلين و سيد الأولين و الآخرين - محمدا صلى الله عليه و سلم - ، و المعيار الذي يعتمدون عليه في تمييز الراقي الأفضل للتقليد هو الشهرة ، حتى لو كان جاهلا و حتى لو كان فاسقا و فاجرا و حتى لو ظهر للعيان تحريفه للدين و مخالفته لهدي الصادق الأمين .
  و لعل قوله عليه الصلاة و السلام ( حتى إذا لم يبق عالما اتخذ الناس رؤوسا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا و أضلوا ) ينطبق على غالبيتهم ، و لا مخرج لنا من هذه المصيبة إلا بالرجوه على هدي السلف الصالح في الرقية الشرعية و التمسك بنهج محمد - عليه الصلاة و السلام - و أصحابه .  
  و لهذا السبب قررت أن أخصص من وقتي نصيبا لتوضيح بعض المفاهيم المنحرفة في الرقية الشرعية و العلاج بالقرآن و السنة الشريفة دفاعا عن هذا الإرث النبوي العظيم و حرصا على نفع المسلمين من المرضى خاصة و من الصادقين من الرقاة و الله ولي التوفيق . 
أخوكم فؤاد الشمالي 
3 - لماذا أقدم لكم دروسا حول الرقية الشرعية الصحيحة من القرآن و السنة ؟ Reviewed by أخبار مشاهير الفن العربي on أكتوبر 08, 2015 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

تواصل معنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.