Top Ad unit 728 × 90

أخبار الانترنت

قصة الطبيب الذي أجرى لنفسه عملية جراحية خطيرة

في يوم21   سبتمبر من سنة 2000 توفي الطبيب الروسي ليونيد إيفانوفيتش روجوزوف و هذه الصورة أخذت له وهو يجري العملية بنفسه 
كان "ليونيد روجوزف "ابن السابعة و العشرين عاماً واحداً من أعضاء البعثة السوفييتية إلى القطب الجنوبي. و في 30 أبريل 1961 تعرض لالتهاب خطير استدعى عملاً جراحياً عاجلاً لاستئصال الزائدة الدودية ، و بما أنه الطبيب الوحيد من بين أعضاء البعثة الـ 13 قفد كان عليه إجراء جراحة ذاتية، وبالفعل اجرى الجراحة تحت تأثير بنج موضعي و إستغرقت ساعة و 45 دقيقة وعاونه فيها مهندس ميكانيكي وعالم طقس كان دورهما يتمثل في مناولتة الألات الجراحية وتوجية مرآة الى داخل الجرح حتى يتمكن من رؤية مكان الجراحة، تكللت الجراحة بالنجاح و عاش ليونيد حتى وافته المنية عام 2000 و ما تزال الأدوات التي استخدمها في هذه الجراحة محفوظة في أحد متاحف سان بطرسبورغ.
اقتباس من مذكرة ليونيد التي كتبها بنفسه

    عملت بدون قفازات. كان الرؤية صعبة. ساعدتني المرآة. لكنها أعاقتني أيضاً، فهي تريك الأشياء بالمقلوب. لذا عملت بشكل رئيسي عن طريق اللمس، وكان النزف شديداً، لكنني أخذت وقتي وحاولت أن أتأكد من عملي.
    عندما قمت بشق غشاء البيرتوان، آذيت الأعور، وكان عليّ خياطته، وفجأة انتبهت إلى العديد من الإصابات الأخرى التي لم ألاحظها.
    بدأت أضعف وأضعف، وراودني شعورٌ بالدوار، فكنت آخذ استراحة من عشرين إلى خمس وعشرين ثانية كل أربع أو خمس دقائق من العمل…
    أخيراً شاهدت تلك الزائدة اللعينة، وأصابني الرعب عندما لاحظت البقعة السوداء آخرها، وهذا يعني أنه لو بقيت يوماً واحداً لانفجَرَت، و…
    أسوء اللحظات التي عانيت منها وأنا أزيل الزائدة عندما شعرت بارتفاع ملحوظ في سرعة دقات قلبي تبعها انخفاض، كما شعرت بأن يدي كالمطاط، ولم يبق سوى إزالة الزائدة.
    حسناً، لقد ظننت أن ذلك سينتهي بشكل سيء، وبعدها أدركت أنني نجوت…”

قصة الطبيب الذي أجرى لنفسه عملية جراحية خطيرة Reviewed by Fouad Chamani on سبتمبر 20, 2016 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

تواصل معنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.