Top Ad unit 728 × 90

أخبار الانترنت

السهر أسبابه أضراره



السهر أسبابه أضراره


بينما يغط الجميع في النوم، يبقى مدمن السهر  مستيقظًا داخل بيته أو خارجه، مع زملائه وأصحابه، أو أمام القنوات الفضائية والإنترنت ، وبينما تسكن الحركة ليلاً استعدادًا للسعي إلى العمل في النهار، يقلب هو ميزان الكون، فيسهر حين ينام الناس، وينام حين يستيقظون.هذه حال كثير من الشباب الذين تحولوا إلى كائنات ليلية، مدمنة للسهر، تجد فيها متعتها وراحتها وخصوصا في عطل نهاية الأسبوع أو الصيفية وكذالك في شهر رمضان .

     أسباب السهر
 
تتعدد أسباب السهر، ولعل أهونها وأيسرها علاجًا هي الأسباب الفسيولوجية الناتجة عن خلل في إفراز هرمون الميلاتونين الذي يؤثر تأثيرًا مباشرًا في عملية النوم، والذي يزداد إفرازه ليلاً حسب الدراسات العلمية الحديثة التي أشارت إلى ذلك، ولكن هناك بعدًا نفسيًا وبعدًا اجتماعيًا في خلفية الصورة هو أجدر بالتناول.

فالسهر قد يكون هروبًا من مواجهة مشكلات حقيقية تتحدانا في حياتنا الاجتماعية، أو الدراسية، أو الزوجية، أو العملية، ونترجم الهروب منها في السهر أمام شاشات التليفزيون أو النت أو غيره؛ حتى لا نفكر في مواجهتها كثيرًا.

وقد يكون تعبيرًا عن اضطراب نفسي كالاكتئاب والقلق، أو التوتر، يحتاج لعلاج نفسي، وقد يكون تعبيرًا عن العدوان، خاصة في فئة المراهقين؛ حيث مرحلة التمرد على قوانين البيت، وقائمة (افعل ولا تفعل)؛ حيث يعيشون يجد المراهق نفسه غير قادر عن التعبير عن غضبه مما يُطلب منه أو الاعتراض عليه بشكل واضح وصريح، فيقوم بالسهر وإضاعة الوقت في غير فائدة «كـ تنفيس» غير مباشر لاعتراضه على الأهل؛ لأن في إضاعة الوقت إيذاء لوالديه وإثباتًا لشخصيته.

كما قد يكون سببه النشأة؛ حيث لم يُرب الطفل منذ صغره على إعلاء قيمة الوقت، أو الإحساس بالمسؤولية تجاه نفسه وتجاه المجتمع، أو نتاج التربية المدللة مثلاً التي تخرج لنا شخصًا مستهترًا لا يعي مفهوم الحرية بحق.

وقد يكون للإعلام دوره؛ حيث صدّر لنا مفهوم السهر بالقنوات التي تستمر في البيت 24 ساعة يوميًا.

وقد يكون السهر دلالة على ضعف الوازع الديني، حين نبتعد عن وصايا الرسول (صلوات الله وسلامه عليه) فيما يخص حق البدن وأهمية النوم، والتبكير للحفاظ على  الصحة، وصلاة الفجر وغيرها


ومن الأسباب كذلك    
 
  ـ المصالح الدنيوية كالتجارة أو المناوبات في العمل أو الاختبارات للطلاب .
  ـ المشاكل الصحية للشخص  أو لأفراد أسرته .
  ـ المشاكل العائلية أو الدراسية أو غيرها .
  ـ المناسبات العائلية أو الزيارات الأخوية .
  ـ متابعة القنوات الفضائية .
  ـ النوم في النهار كثيراً .
  ـ السفر .
  ـ الإجازات الصيفية .
  ـ مجالسة رفقاء السوء الذين هم فتيل الشر والمقود إلى طريق الانحراف فكل قرين إلى      قرينه ينسب .
  - تصفح مواقع   الإنترنت .
  ـ محاكاة الناس وتقليد الأصدقاء


     أضرار السهر
 
حسب الدراسات التي أجراها العلماء وُجدَ أنّ هناك ارتباطٌ وثيقٌ بين السهر وبعض الأمراض الجسديّة وبعض الأعراض التي تصيب الإنسان، ومن هذه الأعراض:
آلامٌ في العضلات.

 -  عدم وضوحِ الرؤية، والرؤية الضبابيّة.
 -  الاكتئاب، وبعض الأمراض النفسيّة.
 -  عمى الألوان، وبعض اضطرابات الرؤية.
 -  النعاس خلال النهار والشعور بالرغبة الملحّة للحصول على قيلولة.
 -  انخفاض النشاط الذهنيّ والتركيز، وعدم القدرة عل التذكّر. 
 -  ضعف الجهاز المناعيّ.
 -  الدوخة. 
 -  الهالات السوداء تحت العينين.
 -  الإغماء وفقدان الوعي.
 -  الارتباك العام. 
 -  الهلوسة. 
 -  رجفة اليد.
 -  الصداع.
 -  قلة النشاط. 
 -  ارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه.
 -  هفوات الذاكرة أو النسيان التي تتكرر بشكلٍ ملحوظٍ. 
 -  الغثيان والرغبة في التقيؤ.
 -  الهذيان.
 -  الشحوب وتغيّر لون البشرة.
 -  بطء ردة الفعل.
 -  التثاؤب المستمر. 
 -  الإصابة ببعض الأمراض الجسديّة 
 -   نقصان الهرمونات التي يتمّ إفرازها خلال الليل مثل الهرمونات المسؤولة عن النمو.
السهر أسبابه أضراره Reviewed by ChamaliTV on مايو 06, 2019 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

تواصل معنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.