Top Ad unit 728 × 90

أخبار الانترنت

طنين الأذنيين أعرضه أسبابه علاجه


طنين الأذنيين أعرضه أسبابه علاجه


   تعريف طنين الأذن 
طنين الأذن  ليس مرضاً بحد ذاته، بل هو عَرَض وعلامة مرضية له علاقة بعدد من المسببات وبعدد من العوامل التي تزيد من آن لآخر في شدته وشدة المعاناة منه. وقد يكون في أذن دون أخرى أو في الأذنين كلتيهما. ورغم انتشار المعاناة منه، إلاّ أن من النادر أن يكون طنين الأذن علامة على وجود مرض خطير بالجسم أو في منطقة الأذن.

ووفق المراجعات العلمية، ترتفع معدلات المعاناة من الطنين في الأذن على وجه الخصوص بين الذكور والمدخنين ومرضى السكري ومرضى ارتفاع ضغط الدم واضطرابات الكولسترول والذين تتطلب أعمالهم التعرض للضجيج. ومع التقدم في العمر، ترتفع نسبة الإصابات بطنين الأذن إلى 30 في المائة فيما بين منْ تجاوزوا عمر 60 سنة.


    أعراض طنين الأذن 
يشعر المريض بسماع صوت شبيه بصوت رنين أو أزيز  لفترة طويلة، ويمكن أن يكون الصوت عاليًا جدًا بحيث يتداخل مع قدرة المريض على التركيز أو سماع اصوات الأشخاص الذين يتحدثون له.

وهناك نوعان من الطنين بالأذن، وهما :

- الطنين الذاتي

وهو طنين يمكنك سماعه، ويعتبر أكثر أنواع الطنين الأذن انتشاراً، ويحدث بسبب مشاكل بالأذن في الأذن الخارجية أو الوسطى أو الداخلية.

- الطنين الموضوعي

و هو طنين يمكن للطبيب سماعه عندما يقوم بفحص الأذن، وهو نوع نادر جداً، ويحدث بسبب مشكلة في الأوعية الدموية أو مشاكل في عظم الأذن الوسطى أو تقلصات في العضلات.


المضاعفات

يمكن للطنين أن يؤثر في جودة الحياة تأثيرًا كبيرًا. ومع أنه يؤثر في الأشخاص بطرق متباينة، إذا كنت تعاني الطنين، فقد تشعر أيضًا بما يلي:
   - الإرهاق
   - الضغط النفسي
   - مشكلات في النوم
   - صعوبة في التركيز
   - مشاكل الذاكرة
   - الاكتئاب
   - القلق والتهيج
   
   أسباب طنين الأدن 

  1- فقدان السمع المرتبط بالتقدم في السن
بالنسبة للكثير من الأشخاص، يضعف السمع مع التقدم في السن، وغالبًا ما يبدأ حدوث ذلك في سن 60 عامًا تقريبًا. 
ويمكن لفقدان السمع أن يسبب الطنين، والمصطلح الطبي الذي يصف هذا النوع من فقدان السمع هو "الصمم الشيخوخي".

  2- التعرض للضوضاء الشديدة

تعد الضوضاء الشديدة، مثل تلك الصادرة عن المعدات الثقيلة والمناشير السلسلية والأسلحة النارية، من الأسباب الشائعة لفقدان السمع المرتبط بالضوضاء. 
وكذلك يمكن لأجهزة الموسيقى المحمولة،  ، أن تسبب فقدان السمع المرتبط بالضوضاء، إذا تم تشغيلها بصوت عالٍ لمدة طويلة. 
وفي العادة يختفي الطنين الناتج عن التعرض للضوضاء لفترة قصيرة، مثل حضور حفل موسيقي صاخب؛ أما التعرض للأصوات العالية لفترة طويلة فقد يسبب تلفًا دائمًا.


  3- انسداد الأذن الشمعي
يحمي الشمع قناة الأذن، حيث تعلَق به الأتربة، ويبطئ من نمو البكتيريا، لكن عندما يتراكم الكثير من الشمع، يصعب طرده بالصورة الطبيعية ويسبب فقدانًا للسمع أو هيجانًا في طبلة الأذن، الأمر الذي قد يؤدي إلى الإصابة بالطنين.


  4- التغيرات في عظام الأذن
قد يؤدي تصلب عظام الأذن الوسطى (تصلب الأذن) إلى مشاكل في السمع ويسبب الطنين. وتحدث هذه الحالة بسبب النمو غير الطبيعي في عظام الأذن، وتميل لأن تكون وراثية.


5- مرض مينيير
يمكن للطنين أن يكون إشارة مبكرة للإصابة بمرض منيير، وهو خلل يصيب الأذن الداخلية وقد يكون سبب حدوثه هو اختلال ضغط السائل الموجود في الأذن الداخلية.


6- اضطرابات المفصل الفكي الصدغي
يمكن أن يحدث الطنين بسبب مشاكل المفصل الفكي الصدغي، وهو المفصل الموجود على كلا جانبي الرأس أمام الأذنين، في المنطقة التي يلتقي فيها عظم الفك السفلي مع الجمجمة.


7- الإصابات في الرأس أو العنق
يمكن للإصابات الرضية في الرأس أو في العنق، أن تؤثر على الأذن الداخلية أو الأعصاب السمعية أو وظائف الدماغ المتصلة بالسمع. 
وبوجه عام تتسبب مثل هذه الإصابات في حدوث الطنين في أذن واحدة فقط.


8- ورم العصب السمعي
ينشأ هذا الورم (الحميد) غير السرطاني في العصب الدماغي الذي يمتد من المخ (الدماغ) إلى الأذن الداخلية ويتحكم في التوازن والسمع، وتعرف هذه الحالة أيضًا بالورم الشفاني الدهليزي.
وبوجه عام تسبب الطنين في أذن واحدة فقط.


9- اضطرابات الأوعية الدموية المرتبطة بالطنين
في حالات نادرة، يحدث الطنين نتيجة لاضطراب في الأوعية الدموية، ويعرف هذا النوع من الطنين باسم الطنين النابض، وتتضمّن الأسباب ما يلي:
- أورام الرأس والعنق
يمكن لورم يضغط على الأوعية الدموية الموجودة في الرأس أو العنق (ورم وعائي) أن يتسبب في الطنين وغيره من الأعراض.


10- تصلب الشرايين
مع تقدم السن وتراكم الكوليسترول وغيره من الرواسب، تضيق الأوعية الدموية الكبيرة وتصبح متوسطة الاتساع، وتفقد الأذن الداخلية بعضًا من مرونتها وقدرتها على التمدد أو الاتساع قليلًا مع كل نبضة من نبضات القلب، وهو ما يتسبب في أن يصبح تدفق الدم أكثر قوة، مما يسهل على الأذن أن تلتقط صوت النبضات. 
وبوجه عام، يمكنك سماع هذا النوع من الطنين في كلا الأذنين.


11- ارتفاع ضغط الدم
يمكن لارتفاع ضغط الدم والعوامل التي تسببه، مثل التوتر والكحول والكافيين، أن تجعل الطنين أكثر وضوحًا.


12- اضطراب تدفق الدم
يمكن لأي ضيق أو خلل في أحد شرايين الرقبة (الشريان السباتي) أو أوردتها (الوريد الوداجي) أن يتسبب في اضطراب تدفق الدم وعدم انتظامه، مما يؤدي إلى الطنين.


13- تشوه الشعيرات الدموية
هناك حالة تسمى التشوه الشرياني الوريدي (AVM)، وهي عبارة عن تكون وصلات غير طبيعية بين الشرايين والأوردة، يمكنها أن تسبب الطنين.
ويحدث هذا النوع من الطنين بوجه عام في إحدى الأذنين فقط.


 14-الأدوية المسببة للطنين
هناك مجموعة من الأدوية التي قد تتسبب في حدوث الطنين أو تفاقمه.
وبوجه عام، كلما زادت الجرعة من هذه الأدوية، أصبح الطنين أكثر سوءًا، وفي الغالب تختفي الضوضاء المزعجة عندما تتوقف عن استخدام هذه الأدوية. 


وتشمل الأدوية التي ثبت أنها تسبب الطنين أو تُفاقم من سوئه ما يلي:
- المضادات الحيوية، ومنها بوليمكسين B وإريثرومايسين وفانكومايسين ونيومايسين.
- أدوية السرطان، ومنها ميكلوريثامين وفينكريستين.
- حبوب الماء (مدرات البول)، مثل بيوميتانيد أو حمض الإيثاكرينيك أو فيوروسيميد.
- أدوية الكينين التي تستخدم لعلاج الملاريا أو غيرها من المشاكل الصحية.
- بعض مضادات الاكتئاب قد تفاقم من سوء حالة الطنين.
- الأسبيرين عندما يؤخذ بجرعات عالية على غير المعتاد.


علاج طنين الأذن 

تشير الدراسات الطبية إلى أن الطنين يختفي تلقائيا في معظم الأحيان، إلا أن هناك بعض الحالات التي تستوجب تدخل الطبيب مثل إزالة الشمع الكثيف من الأذن بالشفط.

وإن كان سبب الطنين عدوى، فغالبا ما يصف الطبيب قطرة تحتوي مركب "هيدروكورتيزون"، الذي يعتبر مضادا حيويا يكافح العدوى.

وقد تحتاج إلى استشارة أخصائي تقويم أسنان إن كان تشخيص الطبيب يدل على أن الطنين ناجم عن متلازمة المفصل الصدغي الفكي.

وفي حالات نادرة، قد تكون الجراحة ضرورية إن كان سبب الطنين ورما أو كيسا أو تصلبا في الأذن نتيجة تراكم الكالسيوم على عظام الأذن.



بعض الوصفات الطبيعية لعلاج طنين الأذن
1- الريحان :
الريحان هو علاج طبيعي ممتاز لطنين الأذن. كما أنه يحتوي على خصائص مضادة للجراثيم يمكن أن تقتل البكتيريا التي قد تتسبب في هذه المشكلة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لهذه العشبة أن تعطيك الإغاثة من آلام الأذن. عليك وضع حفنة من أوراق الريحان في الخلاط وإستخراج العصير منها. ثم تدفئة هذا العصير قليلا وإستخدامه لتقطير اثنين أو ثلاث قطرات في الأذن المصابة. إتبع هذه العملية مرتين يوميا لمدة ثلاثة أو أربعة أيام.

2- البصل : 
الخصائص الطبية والمضادة للجراثيم في البصل تساعد في علاج التهابات المسبب لطنين الأذنين. عليك تقطيع حبه صغيرة من البصل إلى قطع صغيرة ويوضع في الميكروويف لمدة 1-2 دقائق ويترك ليبرد، ثم يصفى من العصير. بعد ذلك يمكن وضع اثنين أو ثلاث قطرات من هذا العصير في الأذن المصابة. عليك إتباع هذه العملية بضع مرات في الأسبوع للتخلص من طنين الأذن.

3- الثوم :
الثوم يمكن استخدامه لعلاج طنين الأذن الناجم عن الطقس البارد. كما أنه يساعد على تقليل الالتهاب وتحسين الدورة الدموية. بالاضافة الى ذلك، له خصائص مضادة للجراثيم التي يمكنها أن تخلصك من أي عدوى يمكن أن تساهم في هذه المشكلة. عليك خلط ملعقة صغيرة من مسحوق القرنفل والقليل من زيت الثوم في ملعقة واحدة من زيت السمسم وتدفئة هذا الخليط وتركه ليبرد. بعد ذلك يمكنك تقطير اثنين أو ثلاث قطرات من هذا الزيت في الأذن وبحذر. إتبع هذا العلاج يوميا في الليل قبل الخلود إلى النوم ويستمر لمدة أسبوع واحد. يمكنك أيضا أخذ كبسولات الثوم أو إضافته إلى نظامك الغذائي.

4- محلول ملحي :
محلول ملحي يمكن أن يساعد في علاج طنين الأذن الناجم عن الممرات الأنفية أو السائل الزائد في الجيوب الأنفية. مزيج مقدار ملعقة كل من الملح والجلسرين في كوبين من الماء الدافئ للحصول على محلول ملحي منزلي. واستخدام زجاجة رذاذ الأنف لحقن المحلول في كل منخر حتى يبدأ في التغلغل في الجزء الخلفي من الحلق. اتبع هذا العلاج ثلاث مرات يوميا لتخلص من طنين الأذن.

طنين الأذنيين أعرضه أسبابه علاجه Reviewed by ChamaliTV on مايو 04, 2019 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

تواصل معنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.